إدارة الجمرك التعليمية - محافظة الإسكندرية- جمهورية مصر العربية

للمراسله rst4girl@yahoo.com


    إلي أعزائي طلبة الثانوية العامة إليكم الفصل الثاني في مادة الاقتصاد

    شاطر

    yehia
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 85
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 08/03/2008

    default إلي أعزائي طلبة الثانوية العامة إليكم الفصل الثاني في مادة الاقتصاد

    مُساهمة من طرف yehia في الأحد مارس 09, 2008 11:32 pm

    تقسيم العمل




    هو تقسيم عملية إنتاج السلعة أو الخدمة الواحدة إلي عديد من العمليات الجزئية ويقتصر كل عامل بعملية جزئية واحدة ويتم داخل المهنة الواحدة وارتبط بإدخال الآلة في عمليات الإنتاج.



    مزايا تقسيم العمل

    1. زيادة الكفاءة الإنتاجية.

    2. سهْل استخدام الآلة حيث قسمت العملية الانتاجة إلي عمليات جزئية محددة بدلا من العمليات المتنوعة التي كان يقوم بها الحرفي

    3. زيادة المهارة في أداء الأعمال

    4. توفير الوقت وتقليل الفقد والضياع.

    5. تنظيم العمل علي نحو أكفأ من حيث التوقيت والتتابع والإشراف.

    6. المجتمعات التي تعرف تقسيم العمل تنجح في زيادة إنتاجها بالمقارنة بتلك التي لا تتوسع فيه.



    عيوب تقسيم العمل تظهر عند المبالغة في تقسيم العمل وهي

    1 - سوء الحالة النفسية للعامل وشعوره بالملل من تكرار نفس العملية

    2 - يفقد العامل صلته بنتاج عملة لتخصصه في عملية جزئية ولا يشعر بنتيجتها كسلعة كاملة. بعكس العامل الحرفي الذي يقوم بكل العملية الإنتاجية ويرى نتيجة عمله وجهده كاملا



    الطبيعة

    يقصد بالطبيعة أنها: كل الموارد والقوي التي يجدها الإنسان دون جهد من جانبه. مثل : الأرض المناجم الغابات مصائد الأسماك

    الأرض : أقدم صورة الموارد الطبيعية

    وحظيت باهتمام الاقتصاديون الأوائل. علل بسبب إنها :

    1. هبة من الله معطاة دون جهد إنساني وعنصر كرم ( مصدر تفاؤل)

    2. محدودة الكمية وتفرض قيد علي الإنسان (مصدر تشاؤم)









    الموارد الطبيعية والنشاط الاقتصادي (علل أدخلت الطبيعة بعد المكان)

    · تؤثر الموارد الطبيعية تأثير كبير في النشاط الاقتصادي

    · الموقع و المناخ والموارد المتاحة من أرض ومناجم يؤثرون في نوع الحياة والنشاط الاقتصادي الذي تقوم به الأفراد والجماعات.

    · أدت دراسة الطبيعة إلي الاهتمام بقضايا الموقع في الدراسات الاقتصادية وبذلك أُدخلت الطبيعة بعد المكان في دراسة الاقتصاد ولكن يمكن التغلب علي قيود الموقع والمكان وتقوم التجارة الدولية بتخفيف تلك القيود إلي حد بعيد.

    خصائص الموارد الطبيعة




    أولا خضوعها للحقوق القانونية الخاصية الأولي للطبيعة



    الموارد الطبيعية التي نتكلم عنها هنا هي موارد نادرة ولا يمكن استخدامها لتحقيق هدف إلا على حساب التضحية بأهداف أخرى ممكنة

    فلابد من وجود سلطة تقوم بعملية الاختيار والتضحية وهذه السلطة أدت إلي ظهور فكرة الحق وهو سلطة قانونية تمكن صاحبها من التصرف في الموارد وتسمح باختيار أهداف معينة والتضحية بالأهداف الأخرى وينقسم إلى




    حقوق خاصة
    (الملكية الخاصة)


    تطورت عن الملكية العامة وهي ملكية الأفراد للعقارات
    حقوق عامة ( الملكية العامة)


    · عرفت الجماعات البدائية نوعا من الملكية الشائعة للقبيلة للأرض

    · تأخذ الدول حاليا بصورة الملكية العامة على المنافع العامة والاستراتيجية مثل الثروة المعدنية والغابات.

    والملكية العامة لا ينفي الاعتراف بحق التصرف لصاحب الحق وتحدد القوانين أشكال وحدود التصرف في الموارد المملوكة ملكية عامة






    إذا لم تخضع الطبيعة للحقوق القانونية يكون استخدام الموارد الطبيعية معرضا دائما للاهتزاز وعدم الاستقرار والتلوث والإهدار

    فالموارد الحرة: لا تخضع للحقوق القانونية مثل الهواء ومياه البحر والاعتقاد بأنها مباحة للجميع ولذلك تعرضت للعبث و التلوث والإهدار فأصبحت في حكم الموارد النادرة

    ولذلك ..يبدو انه قد آن الأوان لإخضاع هذه الموارد لنوع من الحقوق العامة لضمان حمايتها وان تضع الحكومات قيودا علي الاستخدام غير المسئول الذي يعرض هذه الموارد الحرة للتلوث والتدمير

    ثانيا: الطبيعة هبة من الله (معطاة غير منتجة)

    ولكن هذه الصفة لا توجد في الواقع

    فالطبيعة تكاد تكون مصنوعة مثل رأس المال (علل)

    لان الطبيعة لا تستخدم في الإنتاج بحالتها الأولية بل لابد من تدخل الإنسان وإجراء تعديلات و تحويلات للإفادة منها.

    مثال :المناجم لا تعطي ما في باطنها مباشرة ولابد من تشييد أنفاق ووضع أجهزة تكييف وإضاءة قبل استخدامها. الأرض الزراعية تحتاج إلي كثير من العمليات حتى تكون صالحة للزارعة



    ثالثا الطبيعة غير قابلة للهلاك (دائمة)

    هذه الصفة لا توجد أيضا في الواقع فالطبيعة أيضا قابلة للهلاك

    حقيقة إن المادة لا تفنى ولكن نتيجة لما يتم عليها من تحولات وتغيرات تجعلها أقل صلاحية للإنسان وحاجاته وإهدار الموارد الطبيعية مثل تلوث البيئة والمبالغة في استغلال الغابات أو تجريف الأراضي أو تلويث الأنهار والبحار ومشاكل الجفاف وتصحر الأرض وكل ذلك يؤثر بالسلب على الإنتاج الزراعي وعلى صحة الإنسان وإنتاجيته.

    رأس الـمـال


    يقصد برأس المال أنه :

    · مجموعة غير متجانسة من الآلات والأدوات والأجهزة المصنوعة التي تساعد عند استخدامها في عملية الإنتاج علي زيادة إنتاجية العمل وخلق المزيد من السلع والخدمات.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 4:43 pm