إدارة الجمرك التعليمية - محافظة الإسكندرية- جمهورية مصر العربية

للمراسله rst4girl@yahoo.com


    المخدرات ( الصف الأول )

    شاطر
    avatar
    هدى
    مشرف
    مشرف

    انثى
    عدد الرسائل : 130
    تاريخ التسجيل : 07/03/2008

    default رد: المخدرات ( الصف الأول )

    مُساهمة من طرف هدى في الإثنين أبريل 28, 2008 3:09 pm

    جزاك الله كل الخيرات اختى حنان





    _________________
    avatar
    حنان محمود ابراهيم

    انثى
    عدد الرسائل : 25
    تاريخ التسجيل : 30/03/2008

    default المخدرات ( الصف الأول )

    مُساهمة من طرف حنان محمود ابراهيم في الأربعاء أبريل 09, 2008 9:15 pm

    تعريف المخدرات في الفقه الإسلامي

    الإسلام هو الوحيد من الأديان ومن بين الأنظمة والقوانين الذي وضع تعريفاً للـمـخدر ( المسكر ) : هو ما

    غطى العقل (( وما أسكر منه الفرق فملء الكف منه حرام )). والمفتر كما يقـول الخطـابـي : (( هـو كـل

    شراب يورث الفتور والخدر ، وهو مقدمة السكر )).

    التعريف العلمي للمخدرات

    المخدر مادة كيميائية تسبب النعاس والنوم أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الأم .

    التعريف القانوني للمخدرات

    المخدرات مجموعة من المواد تسبب الإدمان وتسمم الجهاز العصبي ويحظر تداولها أو زراعتها أو صنعها إلا لأغراض يحددها القانون ولا تستعمل إلا بواسطة من يرخص له بذلك وسواء كانت تلك المخدرات طبيعية كالتي تحتوي أوراق نباتها وأزهارها وثمارها على المادة الفعالة المخدرة أو مصنعة من المخدرات الطبيعية وتعرف بمشتقات المادة المخدرة أو تخليقية وهي مادة صناعية لا يدخل في صناعتها وتركيبها أي نوع من أنواع المخدرات الطبيعية أو مشتقاتها المصنعة ولكن لها خواص وتأثير المادة المخدرة الطبيعية .

    متى نعرف أن أحداً ما قد أصابه سهم الإدمان؟

    سؤال يتبادر إلى أذهان الكثيرين ، فقد تحير الآباء والأمهات وتحير معهم العلماء والمحللون والباحثون إلى الكشف عن الإنسان المدمن . ومواصفات أحواله ، التغيرات الفسيولوجية التي تصيبه وتظهر عليه.إن الآباء هم آخر من يعلم بأن أحد أولادهم قد أصبح مدمناً لأي نوع من أنواع المخدرات القاتلة.فالأبناء قادرون على إخفاء كل مظاهر إدمانهم بشتى الوسائل.ولكي نعرف ما إذا كان قد دخل في إعداد المدمنين وقبل أن يقع في حفرة الإدمان اللعين :

    * تصرف المدمن في المنزل


    1- يتجنب أفراد الأسرة.

    2- يتجنب التقاء عينه بعيني والديه.

    3- تقلب حالته المزاجية.

    4- يجادل حول أي شيء.

    5- يتجاهل القواعد أو يخرج عليها.

    6- يتمرد دائماً.

    7- يستخدم لغة غير مهذبة.

    8- يروي أكاذيب.

    9- يحيط تصرفاته بالسرية أو بالمبالغة.

    10- تكون عيناه حمراوين ويشتاق بشدة للحولى.

    11- يكثر من النوم أو يبقى يقظاً ساعات طويلة.

    12- يتسلل إلى الخارج في الليل.

    13- يتلقى مكالمات هاتفية مريبة.

    14- يهرب من المنزل.

    15- تمر به فترات من هبوط الروح المعنوية.

    16- يخالف القانون.

    17- قد يحاول الانتحار.

    علاج المخدرات


    * العلاج
    توفير العلاج المتكامل والطبي والنفسي والاجتماعي هو الشيء المطلوب بالنسبة للمدمنين ويجب على الدولة بمقتضى الاتفاقيات الدولية التي هي طرف فيها وليس منه ومن ثم فأي محاولة للتنصل منه من شأنها أن تسيء إلى الدولة في المحافل الدولية بأشكال مختلفة وعلى مستويات مختلفة ويلاحظ أن هذه الاتفاقيات الدولية لم تطلب أبداً أن تغير الدولة فلسفتها الأساسية في هذا الصدد فإذا كانت الفلسفة العقابية فليكن ويظل على الدولة أن توفر أسباب العلاج جنباً إلى جنب مع أسباب العقاب.

    1- العلاج الطبيعي: الخطوة الأولى في طريق العلاج هي خطوة ذات طبيعة إسعافية تمهيدية للدخول في مرحلة العلاج المتكامل وهى تنقسم إلى ثلاثة مراحل.

    أ – الإجراءات ذات طبيعة إسعافية : وهى إجراءات تتخذ في مواجهة بعض الحالات التي قد تتعرض لما يسمى بحالات التسمم المرضية الحادة فقد تنتاب الشخص نوبة عنف واضح فيهاجم بعض الأشخاص القريبين منه أو يحاول إتلاف بعض الأثاث أو الممتلكات المادية وذلك على أثر تعاطي جرعة من الكحوليات أو المثبطات أو من المهلوسات وتحدث هذه النوبات للإفراط في الجرعة أو لحداثة عهد المتعاطي بالتعاطي أو لمروره حديثاً بأزمة وجدانية شديدة الوطأة وفى هذه الحالة لابد أن يتناوله بالرعاية طاقم طبي مدرب يقوم بطمأنته وفي الوقت نفسه بالحيلولة بينه وبين أن يؤذى نفسه أو الغير وربما اضطر إلى أن يستخدم لهذا الغرض بعض التدخل الدوائي ، كذلك قد تتعرض بعض الحالات بشكل مفاجيء أيضاً لما يسمى بأعراض الذهان العصبي فتظهر لدى الشخص بعض أنواع الخداع الحسي كما قد تظهر بعض الهلاوس والضلالات وفى هذه الحالات قد يحتاج الطبيب إلى قدر محدود من التدخل الدوائي.

    ب – إجراءات تطهير البدن : ويطلق عليها أحياناً سحب المخدر وهي إجراءات تتوقف من ناحية على نوع المخدر ومن ناحية أخرى على المعالج في تطبيقها فقد تتخذ الخطة شكل سحب المخدر سحباً بطيئاً متدرجاً وفى هذه الحالة لا يحتاج المعالج المشرف على العملية إلى أي تدخل دوائي ويكتفي بإرشاد المتعاطي خطوة بخطوة مع طمأنته وتشجيعه.

    وتتراوح المدة التي تنتهي منها من أربعة أيام حتى سبعة أيام في حالة المواد ذات الفاعلية قصيرة المدى كالهيروين ، 10 أيام في حالة المواد ذات الفاعلية طويلة المدى كالأفيون فقد تطول من عشرة أيام إلى ستة أسابيع.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 11:09 pm