إدارة الجمرك التعليمية - محافظة الإسكندرية- جمهورية مصر العربية

للمراسله rst4girl@yahoo.com


    نصوص اولى ثانوى عنترة إعداد / ناصر البدري

    شاطر

    king

    ذكر
    عدد الرسائل : 3
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009

    default نصوص اولى ثانوى عنترة إعداد / ناصر البدري

    مُساهمة من طرف king في الجمعة أكتوبر 30, 2009 12:00 pm










    التعريف بالشاعر :

    $ عنترة بن شداد العبسى : الفارس والشاعر الجاهلى المشهور بحبه لابنة عمه " عبلة " والذى صارع من أجل اعتراف قبيلته بنسبه لأبيه شداد وحقق الشرف والمجد بسبب فروسيته وشجاعته فى مواجهة الأخطار ، ويقال أنه توفى سنة 615 م .

    جو النص :


    $ كان عنترة متيما بحب عبلة، وطالب بحريته ولكن قومه رفضوا ، فذهب إلى قبيلة بنى عامر فانتهزت قبيلة هوازن الفرصة وهاجمت عبس فاستنجدوا بعنترة فأسرع إلى نجدتهم ، وأنشد هذه القصيدة .




    غرض النص :



    ý الفخر والحماسة ، وكان واسع الانتشار فى الجاهلية لكثرة الحروب.

    / س / ما العاطفة المسيطرة على الشاعر ؟

    ý عاطفة الاعتزاز بقومه والفخر بشجاعته .

    1- سَكَتُّ فَغَرَّ أَعدائىَ الســـُكوتُ وَظَنّوني لِأَهلي قَد نَســــــيتُ

    2- وَكَيفَ أَنامُ عَن ساداتِ قَــــوم أَنا في فَضلِ نِعمَتِهِم رُبيتُ

    3- وَإِن دارَت بِهِم خَيـلُ الأَعــــادى وَنادَوني أَجَبتُ مَتى دُعــيتُ

    4- بِسَيفٍ حَدُّهُ يُزجى المَنـايــــــــا وَرُمحٍ صَدرُهُ الحَتفُ المُـميـتُ




    معلنى الكلمات:

    الكلمة
    تفسيـــــــــــــــــــرهــــــــــا
    الكلمة
    تفسيـــــــــــــرهـــــا

    سكت

    تسامحت

    أجبت

    لبيت × تجاهلت

    غر

    خدع وأطمع

    يزجى

    يسوق

    أنام

    أغفل وأتكاسل × أتنبه

    المنايا

    الموت / م مَنيّة × الحياة

    سادات

    أشراف/ م سيد/ ج سادة × عبيد

    رمح

    ج رماح / أرماح

    فضل

    إحسان وزيادة / ج- فضول

    الحتف

    الهلاك / ج الحتوف × النجاة والحياة

    ربيت

    نشأت وتربيت

    صدره

    سنانه ونصله × عجزه ، مؤخرته

    دارت

    أحاطت وهاجمت

    ظن

    حسب × تيقن وتأكد
    الشرح


    1- عندما غضبت من أهلي انخدع الأعداء وهاجموهم وظنوا أنى نسيت أهلى ولن أناصرهم .

    2- ولكن كيف أغفل عن نصرة قومى الأشراف العظماء الذين نشأت فى خيرهم .

    3- فإذا هاجم الأعداء قومى وحاصرتهم خيولهم واستنجدوا بى لبيت دعوتهم فورا .

    4- أقاتل العدو بسيفى الحاد الذى ينهى الأعمار وبرمحى الذى يحمل الهلاك المحقق .


    س/ ما نوع الأسلوب فى الأبيات ؟

    $ خبرى يفيد التوكيد والتقرير وأن ما يقول الشاعر حقائق لا تقبل الشك .

    ما عدا البيت الثانى ( كيف أنام ..... ) إنشائى نوعه استفهام غرضه الإنكار والتعجب.

    س/ عين أساليب التوكيد والقصر فى الأبيات :-

    $ قد نسيت : أسلوب مؤكد بقد.

    $ أنا ربيت : توكيد بتكرار الضمير أنا( مبتدأ ) والتاء ( نائب فاعل ).

    $ فغر أعدائى السكوت : أسلوب قصر بتقديم المفعول ( أعدائى ) على الفاعل ( السكوت ) يفيد التوكيد والتخصيص .

    $ فى فضل نعمتهم ربيت / دارت بهم خيل : قصر عن طريق تقديم الجار والمجرور يفيد التوكيد والتخصيص





    الايحاءات :


    * سكت : توحى بتسامح عنترة مع أهله . * فغر : الفاء تفيد السرعة وتوحى بانتهاز الأعداء الفرصة.

    * أعدائى : جمع للكثرة ، وياء المتكلم تدل على أن عدوانهم على قومه موجه إليه.

    * لأهلى : الإضافة لياء المتكلم تدل على تمسكه واعتزازه بقومه.

    * أنا : ضمير المتكلم يدل على اعتزاز الشاعر بنفسه. * فضل نعمتهم : تعبير يدل على كثرة خيرهم .

    * إن دارت بهم : - إن شرطية تدل على شكه فى قدرة الأعداء على مهاجمة قومه.

    * دارت : تعبير يدل على الحركة ومحاصرة الخيل لهم.

    * الأعادى : جمع الجمع يدل على عظمة قومه لأن العدو لا يهاجمهم إلا بأعداد كبيرة.

    * المنايا : جمع لكثرة الموت فى أعداء عنترة.

    * رمح ، سيف : جمع بينهما ليدل على براعة عنترة وخبرته لكل فنون القتال





    من المحسنات البديعية :


    @ التصريع : فى البيت الأول وسر جماله يعطى جرسا موسيقيا.

    @ نادونى × أجبت- طباق وسر جماله يوضح المعنى ويؤكده.





    الصور البيانية :


    * غر أعدائى السكوت- كناية عن الغفلة و جهل الأعداء بحب عنترة لأهله .

    * أنامكناية عن التخاذل والكسل .

    * دارت بهم خيل الأعادى- كناية عن وقوع الحرب وهجوم العدو.

    * أجبت متى دعيت- كناية عن نجدته لقومه. ملحوظة- يعاب على الشاعر أنه ينتظر استغاثة قومه والواجب أن يسارع لنجدتهم دون دعوة .

    * تذكر أن – سر جمال الكناية – الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل فى إيجاز وتجسيم .

    * بسيف حده يزجى المنايا- استعارة مكنية- شبه المنايا بقطيع من الإبل وحذف المشبه به ( القطيع ) وأتى بصفة من صفاته ( يزجى ). وسر جمالها التجسيم .

    * رمح صدره الحتف المميت : تشبيه بليغ شبه صدر الرمح بالحتف وسر جماله التوضيح والتجسيم .



    الابيات :

    5- خُلِقتُ مِنَ الحَديدِ أَشَدَّ قَلبــــــــاً وَقَد بَلِيَ الحَديدُ وَما بَلـــيتُ
    6- وَفي الحَربِ العَوانِ وُلِدتُ طِــفلاً وَمِن لَبَنِ المَعامِعِ قَد سُقيتُ
    7- وَلي بَيتٌ عَلا فَلَكَ الــثُرَيــــــــــا تَخِرُّ لِعِظْمِ هَيبَتِهِ البُـــيـوتُ





    اللغويات :

    الكلمة
    تفسيـــــــــــرهـــــــــــا
    الكلمة
    تفسيـرهــــا
    الكلمة
    تفسيـرهــــا

    الحديد

    ج الحدائد

    بلى

    فنى وتآكل

    علا

    ارتفع

    العوان

    السجال المتداولة / ج العُون

    فلك

    مدار/ ج أفلاك

    الثريا

    مجموعة من النجوم

    المعامع

    الحروب / م معمعة

    هيبته

    عظمته × حقارته

    تخر

    تسقط وتهوى








    الشرح :

    1- لقد خلقنى الله قويا أكثر صلابة من الحديد لأن الحديد يتفتت أما قلبى لا يصيبه الضعف .

    2- ذلك لأننى نشأت فى ميادين الحروب منذ طفولتى وشربت من أهوالها .

    3- وأنا من قبيلة عظيمة وصلت مكانتها فوق النجوم وخضع الجميع لنا .


    س/ عين أساليب التوكيد والقصر فى الأبيات :-

    @ قد بلى الحديد/ قد سقيت / أسلوب مؤكد بقد .

    @ فى الحرب العوان / من لبن المعامع / قصر بتقديم الجار والمجرور يفيد التوكيد والتخصيص التعبيرات


    * خلقت : – الفعل مبنى للمجهول لأن الفاعل معلوم وهو الله.

    * أشد قلبا :– تعبير يدل على أهمية الشجاعة النابعة من القلب لأن القوة المعنوية أقوى من القوة المادية .

    * تكرار كلمة الحديد :تفيد تأكيد معنى الشدة والفروسية . * العوان : – توحى بشجاعته وفروسيته المبكرة .

    * المعامع :– جمع للكثرة ويوحى بخبرته وشجاعته. * بيت / قلب :– نكرة للتعظيم .

    * تخر البيوت :– تعبير يدل على عظمة قومه. * البيوت :– جمعا يدل على خضوع كل القبائل لهم .



    المحسنات البديعية :


    * بلى × ما بليت :– طباق بالسلب يقارن بين الحديد وصلابة قلب عنترة الأشد من الحديد وهى مبالغة ولكنها مقبولة فى مجال الفخر . * علا × يخر- طباق يوضح المعنى ويؤكده .

    الصور البيانية :



    * خلقت من الحديد :– تشبيه لقلبه فى شدته بأنه أقوى من الحديد وسر جماله التوضيح والتجسيم .

    * لى بيت علا فلك الثريا :– كناية عن الشرف والرفعة وسر الجمال الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل .

    * ومن لبن المعامع قد سقيت :– استعارة مكنية صور المعامع بأم ترضعه وسر جمالها التشخيص وتوحى ببطولته .

    س/ ما ملامح شخصية الشاعر ؟

    1- معتز بنفسه . 2- غيور على قبيلته . 3- ركوب المخاطر . 4- حماية الأهل .

    س/ ما أثر البيئة فى النص ؟

    1- الصراعات والحروب. 2- الخيل والسيف والرمح من أدوات القتال. 3- الوفاء للقبيلة.





    مناقشة عامة على الدرس


    / س / اذكر الفكرتين الرئيسيتين فى النص 0

    v الأبيات من 1: 4 ( وفاء الشاعر لقومه ودفاعه عنهم ).

    v الأبيات من 5 : 7 ( فخر عنترة بشجاعته وعظمة قومه ).

    / س : فى النص مبادئ وطنية 0 حددها واذكر أثرها فى حياة المواطن وتقدم الوطن 0

    1- الوفاء للأهل : وأثره العمل على حمايتهم والترابط بينهم .

    2- الانتماء للوطن : وأثره الإخلاص له والسعى فى رقيه وتقدمه .

    3- التحلى بمكارم الأخلاق : وأثره التضحية وتقديم العون للأهل والوطن .

    / س : بم وصف الشاعر سيفه ورمحه ؟ وما علاقة ذلك بفروسيته ؟

    وصف سيفه ورمحه بالمضاء والقوة ، وأن فيهما الموت للأعداء ، وهذا يدل على شجاعته وفروسيته .

    / س : لماذا قارن الشاعر بينه وبين الحديد ؟ وما علاقة القلب بهذه المقارنة ؟

    لتدل على صلابته وقوته لأن الحديد يبلى وهو لا يبلى ، وعلاقة القلب بهذه المقارنة أن القوة المعنوية أقوى من المادية فالأجساد تبلى وتضعف ، لكن الروح المتوقدة تبعث فى صاحبها بأساً يلين أمامه الحديد .







    الواجب المنزلى :


    سَكَتُّ فَغَرَّ أَعدائىَ الســـُكــــــوتُ وَظَنّوني لِأَهلي قَد نَســـــــــيتُ
    وَكَيفَ أَنامُ عَن ساداتِ قَــــــــــوم أَنا في فَضلِ نِعمَتِهِم رُبـــيــتُ
    وَإِن دارَت بِهِم خَيـلُ الأَعـــــــــــادى وَنادَوني أَجَبتُ مَتى دُعـــــيتُ


    1- غرض الاستفهام فى البيت الثانى ( تعجب وإنكار - مدح وفخر - تقرير وتوكيد )

    2- تنكير " سادات " ( للسخرية - للتعظيم - للتحقير )

    3- مقابل " ظنوا " ( حسبوا - خدعوا - تيقنوا )

    (ب) نلمس فى أبيات عنترة مبادئ وطنية نتعلمها - حددها وبن أثرها فى حياتك 0

    (ج) يقول أبو فراس : سيذكرنى قومى إذا جد جدهم وفى الليلة الظلماء يفتقد البدر

    هات من أبيات عنترة بيتا يتفق وهذا البيت فى المعنى .
    ***************************************************************
    خُلِقتُ مِنَ الحَديدِ أَشَدَّ قَلبــــــــاً وَقَد بَلِيَ الحَديدُ وَما بَلـــيتُ
    وَفي الحَربِ العَوانِ وُلِدتُ طِــفلاً وَمِن لَبَنِ المَعامِعِ قَد سُقيتُ
    وَلي بَيتٌ عَلا فَلَكَ الــثُرَيــــــــــا تَخِرُّ لِعِظْمِ هَيبَتِهِ البُـــيـوتُ


    1- جمع / عوان ( أعوان - أعونة - عون - عواين )

    2- مرادف / هيبته ( قوته - قسوته - عظمته - جبروته )

    (ب) لعاطفة الشاعر أثر فى ألفاظه 00 وضح ذلك 0

    (ج) استخرج صورة بلاغية فى البيت الأول مبينا سر جمالها 0
    على نفس الأبيات السابقة


    (أ) هات معنى " المعامع " ومقابل " تخر " وجمع " العوان " ؟

    (ب) لماذا قارن الشاعر بينه وبين الحديد ؟ ولماذا اختار القلب لهذه المقارنة ؟

    (ج) عبرت الأبيات عن طبيعة العصر الذى عاش فيه الشاعر 00 فكيف كان ذلك ؟

    (د) استخرج من الأبيات لونا بيانيا وآخر بديعيا واذكر نوعهما

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:13 am